كيف أبدأ رمضان مع طفلي

المؤلف: 
كيف أبدأ رمضان مع طفلي

في هذا الشهر المبارك تكثر حيرة الأمهات حول كيفية التعامل مع الطفل من كل النواحي من حيث الصيام، والعبادات كما وتواجه الأم صعوبة بإعطاء طفلها حقه من الوقت بسبب الواجبات الاجتماعية والعزائم الرمضانية.

لذا سنختصر لكم صعوبات ذلك في أسطر قليلة:

  • أولاً: وبالنسبة للصوم فمن الجميل أن يصوم الأطفال مع عائلاتهم ليعتادوا ذلك، هو ليس واجبًا عليهم ولكن مقياسًا بقوله صلى الله عليه وسلم: (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر).يمكننا أن نبدأ معهم الصوم عدة ساعات ثم نطورها لعدة أيام بالتدريج.
  • يجب أن يكون هناك تمهيد رمضاني للأطفال، فلا يظهر المربي علامات التثاقل من الصيام أو أنه لا يريد أن يبدأ الشهر ولا بد أن تكون هناك جلسات عائلية مليئة بالروحانية استعدادًا لشهر رمضان كما ويذكر فيها قدوات لأطفال صاموا رمضان ووجدوا بركة ذلك بحياتهم ودراستهم وغيرها.
  • خلق جو المنافسة بين المربي والطفل بقراءة القرآن وكافة العبادات وخاصة الذكر وهو أسهل ما يمكنه فعله وقد يساعدك جدول العبادات المخطط من أول رمضان لقضاء هذه المهمة.
  • يمكنك التركيز على عبادات معينة تربي عند الطفل عدة قيم مثلًا:
    الصدقة حيث يحتفظ بشيء من مصروفه فيتربى على الإيثار، وكذلك صلاة الفجر لما فيها من روحانية هي وقيام الليل، السحور حتى يتقوى على الصيام ويعرف بركته، والكثير من العبادات يمكنه تعلمها بهذا الشهر.
  • قبل انشغالك بالبيت وبمناسباتك الرمضانية كلفي الطفل بعمل ينجزه خلال فترة انشغالك مثلًا استغفر على معداد الذكر 100 مرة أو رتب مائدة الصحون، أو استمع لسورة من القرآن.
  • وقبل نهاية الشهر أشعري طفلك بحزنك على انتهاء الشهر وأنه فرصتنا الوحيدة ليتضاعف الأجر لذا علينا أن ندعو الله بأن يبلغنا رمضان القادم.
5
Average: 5 (1 vote)