بكتيريا الهلوباكتر

هي نوع من البكتيريا ذات الشكل الحلزوني والتي تسمى بـ هليكوباكتر بيلوري Helicopter Pylori أو بكتيريا المعدة الحلزونية

وهذا النوع يكون قادرآ على الحياة في المعدة البشرية وفي معد الحيوانات ذوات الدم الحار ، لأن هذا الميكروب (هـ . بيلوري) يكون مجهزآ - بشكل فريد - بوسائل دفاع تحميه من غائلة الحمض المعدي ، إذ تنتج هذه الجرثومة كميات كبيرة من انزيم اليورياز Ur-ease الذي يساعد على انتاج النشادر لمعادلة حموضة المعدة.

ويحيط الميكروب نفسه بجدر مكونة من النشادر الذي يحميه من الحمض المعدي الذي يمكن أن يقتله، كما أنه يعمل كالبريمة أو نازعة السدادات الفلينية، حيث يلوي نفسه داخل الطبقة المخاطية التي تغطي بطانة المعدة وتحميها من العصائر المعدية الآكالة .

ماذا تسبب ؟

هذه البكتيريا تساهم في حدوث القرح المعدية بطرق عدة بما فيها كونه يرقق تلك الطبقة المخاطية الواقية المذكورة أعلاه، كما أنها تعمل على تسميم الخلايا القريبة منه بالنشادر وغيره من السموم .

العدوى والمشاكل

العدوى تكون أكثر شيوعآ بين الفقراء ، وفي الدول النامية ،
وفي كبار السن (فوق الستين عامآ) ،
وأيضآ الاستعداد الوراثي

رغم أن العدوى بهذا الميكروب الحلزوني لا تسبب مشاكل لمعظم الناس ، فإنها يمكن أن تؤدي إلى الالتهاب المعدي والقرحة(قرحة المعدة وقرحة الاثنا عشر) ، وفي حالة نادرة يمكن أن تؤدي إلى نوع من الليمفوما التي تصيب بطانة المعدة، ومن المرجح أيضآ أنها مسئولة عن حدوث الكثير من حالات سرطان المعدة .

التشخيص :

توجد عدة طرق لتشخيص العدوى بالميكروب الحلزوني، وأولها اختبار للدم يقيس كمية الاجسام المضادة لهذا الميكروب في دمك .

ثانيها اختبار يتم فيه ابتلاع مادة يتم تحليلها بانزيم اليورياز الذي ينتجه الميكروب الحلزوني. المادة المتحللة الناتجة تمتص إلى الدم ويتم التخلص منها مع هواء الزفير (فإذا كنت مصابآ بعدوى من هذا الميكروب ، فإن إختبار هواء الزفير سيكشف عن هذه العدوى)

هناك إختبار للعدوى أكثر دقة وهو المنظار الداخلي الذي يشمل أخذ عينة من بطانة المعدة (لفحصها بالميكروسكوب) ، فإذا كان من الممكن الكشف عن إنزيم اليورياز الذي ينتجه الميكروب (هـ بيلوري) وكان من الممكن رؤية الميكروب تحت الميكروسكوب (المجهر) لأصبح من الممكن تأكيد التشخيص .

العلاج :

إذا كنت تعاني من القرحة ، الحموضة والعدوى بالجرثومة الحلزونية ، فسوف يصف لك الطبيب مقررآ علاجيآ من المضادات الحيوية وغيرها ومن الادوية( مضادات هستامين ، مضاد مضخة البروتون، ادوية حماية بطانة المعدة) ويجب إستخدام عدد من الادوية الفعّالة جدآ معآ، فهي لن تساعد فقط على شفاء القرحة والتئامها ولكنها ستقلل كثيرآ من قابلية حدوث قرح أخرى فيما بعد .

ويوجد الكثير من النظم الدوائية المختلفة (نظام العلاج الثلاثي أو الثنائي من الادوية) التي تستخدم للقضاء على الجرثومة الحلزونية وإستئصال شأفتها

اما الغذاء فعليك مراقبة نفسك وعمل مدونة لما تاكله وتكون صبورا في ذلك
الثوم جيد لجرثومة المعدة
اما الطعام فأظن انك تاخذ مضادا للجرثومة وهذا يحدث التهابا مؤقتا في المعدة
فلذلك فعليك بالخضروات الورقية المطبوخة كالسِّلق ،والملوخية بدون ليمون ، و السبانخ و الهندباء و هي افضلهم .
مع الابتعاد عن البقوليات والدهون و الشاي المحلَّى و المبرَّدات .

كذلك الحليب الدافئ يعمل غشاء يحمي المعدة الاطعمة معتدلة الحرارة ليست باردة جدا ولا ساخنة جدا
الابتعاد عن اكل المطاعم حيث المعدة تكون حساسة جدا
الابتعاد عن المشاوي
الابتعاد عن الطعام المالح لانه يزيد شراسة البكتيريا
التدخين والكحول ممنوع تماما
عسل النحل ا له أثر فعال في معالجة العدوى بالبكتيريا والالتهابات، -
خل التفاح المخفف بالماء يعني ملعقة خل كبيرة على كأس ماء كبير بعد كل وجبة طعام كانت المسؤولة عن ضعف وانهيار جرثومة المعدة فبالتالي القضاء عليها لأنها تسبب الضمور الخلوي وانهيار وظائف المعدة بالتالي، وكذلك الأمر بالنسبة لسرطان المعدة والأورام الليمفاوية في جدار المعدة.
الموز والتفاح من الفاكهه المساعدة لتهدئة المعدة ومعالجتها
الاكل بكميات قليلة وعلى مرات كثيرة

عبير اكرم الحوراني
مركز استشارات التغذية
الشميساني خلف حديقة الطيور
0796544851

0
لا يوجد تصويت بعد