كيف تميز الأدوية التي تؤثر سلبا على القيادة؟

للأدوية العديد من التحركات العلاجية والأعراض الجانبية التي ترتبط بإضعاف قدرة الشخص على القيادة اليقِظة. بعض هذه التأثيرات تعد واضحة، منها النعاس، وبعضها الآخر يعد غير واضح، منها انخفاض مستويات السكر في الدم، والتي تؤدي بدورها إلى الدوار وغيره من الأعراض التي تحول دون القيادة اليقِظة، ما يضع الشخص في خطر.

ضع الأعراض الآتية بعين اعتبارك كونها تدل على أنه لا تجب القيادة بعد استخدام دواء مسبب لها:

  • اختلاج الحركة وخلل التناسق الحركي.
  • غباش الرؤية وضعف الإدراك البصري.
  • انخفاض القدرات الحركية والقدرات الجسدية.
  • التشوش والخلل المعرفي.
  • الأرق والنعاس.
  • تراجع التركيز والانتباه.
  • الرجفان.